2

تحسين الصحة العالمية

زيورخ- سوف يكون من الصعب تكرار النجاح الدراماتيكي لاهداف تنمية الالفية في احراز تقدم في مجال صحة الانسان ففي خلال 15 سنة فقط تم تخفيض معدل وفيات الاطفال بمقدار النصف تقريبا وانخفضت وفيات الملاريا بنسبة 60% واليوم هناك حوالي 15 مليون شخص تقريبا في العالم يتلقون علاجا من الايدز يساعدهم على الاستمراركاعضاء منتجين في المجتمع مقارنة بحوالي 10000 شخص في سنة 2000 عند اطلاق اهداف تنمية الالفية.

هل يمكن لاهداف التنمية المستدامة الجديدة والتي تم تبنيها من قبل الامم المتحدة من اجل توجيه جهود التنمية للسنوات الخمس عشرة القادمة تكرار نجاح اهداف تنمية الالفية؟ ان من المؤكد ان السجل الحافل لاهداف تنمية الالفية يجعلنا نشعر بالأمل ولكن الاهداف الجديدة المتعلقة بالصحة أوسع واكثر طموحا مقارنة بأي وقت مضى ووضع الصحة العامة ينطوي على تحديات اكثر في العديد من الجوانب مقارنة بسنة

2000.

لقد حددت اهداف التنمية المستدامة الجديدة هدفا ساميا وهو انه لأول مرة تعهد قادة العالم بتقليص الوفيات المبكرة بسبب الامراض المزمنه مثل السرطان وامراض القلب والسكري وهي مهمة صعبة في وقت ينمو فيه عدد السكان بسرعة وتزداد نسب الشيخوخة . ان الامراض  المزمنه تعتبر السبب الرئيس لتزايد الوفيات وما يزال هناك اكثر من ملياري شخص يعانون من عدم القدرة على الوصول للادوية الضرورية.