pa1227.jpg Paul Lachine

زعامة غير مسبوقة للبنك الدولي

نيويورك ــ في الشهر الماضي دعوت إلى تكليف أحد زعماء التنمية العالمية، وليس أحد المصرفيين أو الساسة، بتولي قيادة البنك الدولي، فكتبت آنذاك: "إن البنك يحتاج إلى شخص مهني بارع ومخضرم وقادر على التصدي للتحديات الكبرى للتنمية المستدامة من يوم إلى آخر". والآن بعد أن قرر الرئيس الأميركي باراك أوباما ترشيح جيم كيم لتولي المنصب، فإن العالم سوف يحصل على ما اقترحته بالضبط: زعيم ممتاز في مجال التنمية.

لقد أظهر أوباما زعامة حقيقية بهذا التعيين. فقد وضع التنمية في المقدمة قائلاً بوضوح وصراحة: "لقد حان الوقت لكي يتولى أحد المهنيين المحترفين في مجال التنمية زعامة أكبر هيئة تنموية على مستوى العالم".

إن تعيين كيم يُعَد تطوراً خارقاً بالنسبة للبنك الدولي، وهو التطور الذي أتمنى أن يمتد إلى مؤسسات عالمية أخرى أيضا. فحتى الآن كانت الولايات المتحدة تستحوذ على التفويض الكامل لترشيح أي شخص تريده لتولي رئاسة البنك الدولي. ولهذا السبب، انتهى المطاف بالبنك الدولي إلى العمل تحت قيادة زعماء غير ملائمين، بما في ذلك العديد من المصرفيين والساسة الذين افتقروا إلى المعرفة والاهتمام بقيادة الكفاح ضد الفقر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/AMbspETar