pistor21_Alex WongGetty Images_biden Alex WongGetty Images

أجندة جو بايدن الداعمة للسوق

نيويورك ــ من منظور أنصار السوق الحرة، تمثل الحكومة دوما الرجل الشرير. في خطاب تنصيبه لولايته الأولى، أعرب الرئيس الأميركي رونالد ريجان عن ذلك بجملة لا تُـنسى: "في هذه الأزمة الحالية، الحكومة ليست الحل لمشكلتنا؛ الحكومة هي المشكلة".

منذ ثمانينيات القرن العشرين، كانت الأسواق تُـقَـدَّمَ في صورة مثالية على أنها الطريقة الوحيدة لتحقيق التخصيص الأمثل للموارد. فالاقتصاد السليم يسترشد بروح ريادة الأعمال، وليس السياسة، لأن آلية الأسعار تنقل على نحو جدير بالثقة المعلومات حول قيمة السلع والخدمات. فيزايد المشترون، ويبيع البائعون لمن يدفع أعلى سعر، وكل الأطراف تُـعَـد من صناع القرار المطلعين. ويتم التوصل إلى سعر التوازن دائما، مما يضمن نتيجة فَـعّـالة. إنه عالَـم مثالي.

بيد أن العالم الحقيقي ليس مثاليا. إذ يضطر المشاركون في السوق إلى تحمل تكاليف المعاملات والمعلومات. ولا مفر من مواجهة العوامل الخارجية السلبية وإخفاقات السوق. وحتى أشد الدعاة حماسا لسياسة عدم التدخل يتفقون على أن بعض التدخل الحكومي مطلوب في بعض الأحيان، وإن كان لا ينبغي للدولة أن تفعل أي شيء من شأنه أن يشوه نتائج السوق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/wHzNmAzar