2

ما بعد وفاة حل الدولتين

نيوهافين ــ مع تفاقم الاضطرابات في الشرق الأوسط، يبدو أن مصير الفلسطينيين تراجع إلى مؤخرة الأجندة الدبلوماسية. والواقع أن حل الدولتين كان يرقد موصولاً بأجهزة دعم الحياة منذ الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في عام 2014 والتي أطلقت عليها مسمى "الجرف الصامد"، برغم الجهود البطولية التي بذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء هذا الحل. والآن يعتقد كثيرون في المنطقة وخارجها أن هذا الحل قد توفي بالفعل.

ولكن هذا يثير مشكلة جديدة. فمع تحول إقامة الدولة إلى حلم بعيد المنال، تصبح مسألة وقت فقط قبل أن تبدأ أعداد كبيرة من الفلسطينيين في المطالبة بالحق في التصويت في الانتخابات الإسرائيلية. وسوف تكون المعركة حامية الوطيس. فقد تبنى الإسرائيليون فكرة الدولتين لفترة طويلة جزئياً بهدف إبقاء مسألة منح الفلسطينيين حق التصويت بعيداً عن طاولة المفاوضات.

ولكن كيف يمكن للنظام الناشئ أن يصبح أكثر شمولاً وشرعية؟ الواقع أن عناصر الطريق البنّاء إلى الأمام تختبئ على مرأى من الجميع.

بعد فترة وجيزة من توقيع إسرائيل على معاهدة السلام مع الأردن عام 1994، اقترح وزير الخارجية أنذاك شيمون بيريز إقامة منطقة اقتصادية عبر الحدود لترسيخ الاتفاق. والآن تحول ذلك الاقتراح إلى Jordan Gateway Industrial Park (JGIP)، وهي منطقة اقتصادية خاصة مقامة على مساحة 346 فداناً على الضفتين الأردنية والإسرائيلية لنهر الأردن بالقرب من حيفا.