John Overmyer

ما وراء الوباء

نيويورك ـ أعلنت منظمة الصحة العالمية رسمياً أن فيروس الأنفلونزا H1N1 قد تحول إلى وباء عالمي. والآن تبذل الحكومات والمنظمات الدولية والشعوب في مختلف أنحاء العالم قصارى جهدها لمكافحة هذا الوباء.

إن السرعة التي انتشر بها فيروس H1N1 إلى كافة قارات العالم تقريباً تسلط الضوء على تكافلنا المتبادل وتبرزه. وفي أيامنا هذه، أصبح الأثر الذي قد يحدثه مرض ما في أي بلد محسوساً في كافة بلدان العالم في النهاية. وعلى هذا فإن أي استجابة فعّالة لابد وأن تستند إلى شعور بالتضامن العالمي والمصلحة الذاتية المستنيرة.

يتعين علينا أن ندرك إننا نبحر جميعاً في نفس القارب. وحين يكتسح مرض جديد بلدان العالم، فليس من الجائز على الإطلاق أن تكون القدرة على الوصول إلى اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات مقتصرة على من يستطيع أن يتحمل ثمنها. وليس من المتصور أن ترجو الدول الثرية الاستمتاع بالصحة المستدامة ما دامت البلدان الفقيرة محرومة من تلك النعمة. ولابد من تبادل العينات والمعلومات الخاصة بالفيروسات علناً وبدون تأجيل أو تأخير. كما يتعين على الحكومات وكبريات شركات تصنيع الأدوية أن تحرص على حصول البلدان الفقيرة على الإمدادات الطبية التي تحتاج إليها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/AuPjK4o/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.