mueller35_Sean GallupGetty Images_kurz Sean GallupGetty Images

مـحـافـظـون بلا سِـمـات

برينستون ــ في عام 1899، تحدث الكاتب الساخر كارل كراوس عن موطنه النمسا قائلا: "عندما يُـنـتَـهَـك الدستور، يتثاءب الناس فحسب". من غير الواضح إلى أي مدى شعر النمساويون بالانزعاج حقا الأسبوع الماضي عندما اتُـهِـم المستشار سباستيان كورتز بالفساد. لكن الاتهامات ــ والتسريبات العلنية لمحادثات مبتذلة شملت كورتز وزملاءه ــ كانت خطيرة بالدرجة الكافية لدفع شريكه في الائتلاف، حزب الـخُـضر، الذي كان بعيد الاحتمال بعض الشيء دائما، إلى إسقاطه.

يُـنـظَـر إلى سقوط كورتز على نطاق واسع على أنه سيخلف عواقب تتجاوز حدود النمسا: فقد جرى الترويج لأسلوبه على أنه نموذج لأحزاب يمين الوسط في مختلف أنحاء أوروبا، وخاصة في ألمانيا، حيث يعيش الديمقراطيون المسيحيون حالة من الفوضى بعد خسارتهم الانتخابية المثيرة الشهر الماضي. لكن "طريقة كورتز" كانت تركز في المقام الأول والأخير على الأسلوب والتكتيكات، وليس على أفكار سياسية جديدة، أو تحالف مستدام بين القوى الاجتماعية ما دمنا نتحدث في هذا الصدد. الأسوأ من هذا هو أن نموذج كورتز يفرض خطرا صريحا يهدد الديمقراطية.

الواقع أن كورتز، الذي لا يتجاوز من العمر خمسة وثلاثين عاما، يتميز بكونه الآن مستشارا سابقا لمرتين بالفعل. كان دوما الأكثر شبابا والأسرع حركة: فكان وزير خارجية في السابعة والعشرين من عمره، ومستشارا وعمره أحد وثلاثين عاما. كان سريعا أيضا عندما يتعلق الأمر بتبديل المواقف السياسية: كان ليبراليا في البداية، ثم تحول إلى التشدد في ما يتصل بأمور ترتبط بسياسة الهجرة واللاجئين، محاكيا ودامجا بذلك في حقيقة الأمر حزب الحرية اليميني المتطرف. ثم في عام 2017، دخل في تحالف مع حزب الحرية. عندما جرى تشكيل حكومة مماثلة في النمسا عام 2000، أُطـلِـقَـت أجراس الإنذار في مختلف أنحاء أوروبا. هذه المرة، ومع كون المجر وبولندا دولتين رائدتين منذ ذلك الحين في إضفاء الطابع الاستبدادي على دول الاتحاد الأوروبي، لم يستفز إنشاء تحالف كورتز سوى التثاؤب.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/ySDHf6aar