guzman13_Federico RotterNurPhoto via Getty Images_mauricio macri Federico Rotter/NurPhoto via Getty Images

ماذا يعيب اقتصاد الأرجنتين

نيويورك ــ في عام 2018، عانت الأرجنتين من أزمة عملة وركود تضخمي. حيث بلغت نسبة التضخم السنوي 47.6٪، وانخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5٪، وارتفعت معدلات الفقر والبطالة.

تعكس هذه المؤشرات مشاكل مزمنة. فقد تقلص اقتصاد الأرجنتين خلال أربع من السنوات السبع الماضية. وتسببت أوجه القصور الهيكلية في فرض قيود شديدة على نمو الطلب الحقيقي لأكثر من عقد من الزمن، كما أعاقت نمو الاقتصاد بشكل مستدام.

أعلنت الحكومة الحالية بقيادة الرئيس موريسيو ماكري، عندما تولت السلطة في ديسمبر/كانون الأول عام 2015، أن سياساتها الاقتصادية ستجذب الاستثمار الأجنبي المباشر وستحقق زيادات مطردة في الإنتاجية. لكن أزمة العملة التي اندلعت في أبريل/نيسان 2018 أكدت فشل نهج هذه السياسات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Fj58Vt7ar