Mauricio Macri and his wife Patrik Stollarz/Getty Images

رئاسة الأرجنتين لمجموعة العشرين: آمال ومخاطر

واشنطن العاصمة ــ إنه شهر يونيو/حزيران من عام 2016، ويبدو أن الأمور تحسنت لصالح رئيس الأرجنتين موريسيو ماكري. فقد نالت الأرجنتين للتو الموافقة على شغلها مقعد رئاسة مجموعة العشرين في عام 2018. والسباق الرئاسي في الولايات المتحدة يجري على أشده، ولكن يبدو من المؤكد أن هيلاري كلينتون ستفوز بالترشح عن الحزب الديمقراطي وتبحر إلى النصر في نوفمبر/تشرين الثاني. ويشعر ماكري بالتفاؤل حيال تعزز أجندته الدولية في ظل حليف يماثله في الفِكر.

والآن ننتقل بسرعة إلى اليوم الحاضر. لابد أن ماكري يُبدي القلق الشديد الآن إزاء بيئة دولية أصعب كثيرا من كل توقعاته. ومع ذلك، لم تخسر الأرجنتين كل شيء عندما يتعلق الأمر برئاسة مجموعة العشرين المقبلة.

من المؤكد أن مواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وأجندة "أميركا أولا" لن تكون بالمهمة السهلة. ففي قمة مجموعة العشرين التي استضافتها مدينة هامبورج الشهر الماضي، تمكن ترمب بالفعل من عزل نفسه عن القادة التسعة عشر الآخرين، بما في ذلك ماكري، من خلال الإصرار على القرار الذي اتخذه بالانسحاب من اتفاق باريس للمناخ ــ الاتفاق الذي يعتبره المجتمع الدولي بالكامل لا رجعة فيه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xmBdJMd/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.