صندوق النقد الدولي الذي نستطيع أن نحبه

كمبريدج ـ يا له من فارق عظيم ذلك الذي أحدثته الأزمة الحالية بالنسبة لصندوق النقد الدولي! فمنذ بضعة أشهر فقط بدت هذه المؤسسة المهمة غير المحبوبة، والتي كانت بمثابة مَـعلَم بارز في الترتيبات الاقتصادية التي اتخذت في فترة ما بعد الحرب، بَـدَت وكأنها محكوم عليها بأنها أصبحت في غير محلها.

كان صندوق النقد الدولي لفترة طويلة بمثابة كبش الفداء سواء بالنسبة لليسار أو اليمين ـ الأول بسبب تركيز الصندوق على الاستقامة المالية والتقليدية الاقتصادية، والثاني بسبب الدور الذي يلعبه الصندوق في إنقاذ البلدان المدينة. ولقد تقبلت الدول النامية نصيحة الصندوق على مضض، بينما تجاهلتها الدول المتقدمة التي لا تحتاج إلى المال. وفي هذا العالم حيث أصبحت الموارد المتاحة تحت تصرف الصندوق وكأنها قِـزم أمام المارد المتمثل في التدفقات الهائلة من رؤوس الأموال  الخاصة، فقد بدا صندوق النقد الدولي ككائن غريب في غير زمانه الصحيح.

وحين بدأت بعض أضخم البلدان المدينة لصندوق النقد الدولي (مثل البرازيل والأرجنتين) في تسديد ديونها قبل بضعة أعوام، ولم يظهر في الأفق مقترضون جدد، فقد بدا الأمر وكأن آخر مسمار قد دُق في نعش صندوق النقد الدولي. وبات من الواضح أن الصندوق محكوم عليه بنفاد دخله، فضلاً عن فقدانه لسبب وجوده. وبالفعل بدأ الصندوق في تقليص ميزانياته، ورغم توليه لبعض المسؤوليات الجديدة في نفس الوقت ـ مراقبة "التلاعب بالعملة" بصورة خاصة ـ فقد بدت مشاوراته وكأنها في غير محلها إلى حد كبير.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/yHzfZOB/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.