معركة موسكو

باريس- ان اهم معركة سياسية اليوم في روسيا هي ليست المعركة من اجل السيطرة على الكرملين ولكن من اجل السيطرة على عاصمتها فنتيجة حملة انتخابات رئاسة بلدية موسكو تهم كل روسي وكل شخص مهتم بمصير روسيا.

وكما ان الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية تهم العالم بإسره فإن انتخابات رئاسة بلدية موسكو مهمة للسياسة الوطنية في روسيا بما في ذلك الاقتصاد الروسي . اذن الذي سوف يحصل في موسكو في 8 سبتمبر ( وربما في انتخابات الاعادة بعد ذلك باسبوعين) سوف يكون له آثار عميقة على مستقبل البلاد.

ان الانتخابات بمثابة نقطة تحول لعدة اسباب اولها ان هذه تعتبر اول حملة انتخابات لرئاسة بلدية موسكو منذ ان ان الغى الرئيس فلادمير بوتين الانتخابات المحلية سنة 2005 ( لقد قام خليفة بوتين لفترة واحدة ديمتري ميدفيدف ورئيس الوزراء الحالي باعادتها سنة 2011) ومنذ اخر انتخابات لرئاسة البلدية سنة 2004 تغيرت موسكو بشكل دراماتيكي فهي ليست فقط اكبر واهم كيان محلي في الاتحاد الروسي ولكنها كذلك عاصمة اوروبية كبيرة ومقصد تجاري عالمي وسوق استهلاكي ضخم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/DmQuTVm/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.