أفريقيا والبيت الاقتصادي المنقسم

دكار ـ كان الانحدار الاقتصادي العالمي والصدمات التي زعزعت استقرار الأسواق المالية من الأسباب التي أدت إلى إجهاد الميزانيات في مختلف أنحاء أفريقيا. فباستثناء غانا، وقِلة من البلدان غيرها، تدهور التوازن المالي في أغلب بلدان أفريقيا في عام 2009. ولكن بفضل الإدارة الحكيمة للموارد المالية العامة أثناء فترات سابقة من النمو القوي، نجح عدد كبير من البلدان الأفريقية في تحمل الأزمة الحالية مالياً بشكل أفضل مقارنة بالأزمات السابقة.

ففي عام 2009 بلغ متوسط مجموع نمو الناتج المحلي الإجمالي في أفريقيا 1,6%، نزولاً من نحو 5,7% أثناء الفترة 2002-2008 ـ ولكنها سجلت نمواً على أية حال. فضلاً عن ذلك، استمرت أغلب البلدان الأفريقية في تنفيذ الإصلاحات الطويلة الأمد من أجل تحسين مناخ العمل والاستثمار، على الرغم من التحديات الجسيمة التي فرضتها الأزمة. والآن، وبعد أن بدأت التجارة الدولية والإنتاج الصناعي العالمي في التحسن، فإن الاقتصاد في البلدان الواقعة إلى الجنوب من الصحراء الكبرى يبدو الآن مستعداً للنمو الأقوى، مع ارتفاع الطلب على النفط والمعادن من جديد وعودة أسعار السلع الأساسية إلى الارتفاع بالتالي، واستئناف النشاط الاقتصادي عموما.

لا شك أن العديد من المخاطر السلبية ـ الصدمات المناخية، والصراعات العسكرية، والاضطرابات السياسية ـ ما زالت قادرة على تقويض الفوائد الاقتصادية التي اكتسبها هذا السجل الاجتماعي والاقتصادي بشق الأنفس. ولكن هذه الطبيعة المنقسمة للاقتصاد والتمويل هي التي تمثل الخلل البنيوي الأشد استعصاءً في أفريقيا. والواقع أن الأمر يشتمل على أكثر من أفريقيا واحدة ناشئة: فهناك الاقتصاد الحديث والاقتصاد القائم على النقد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/C7R1a9U/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now