معضلة الديون في أفريقيا

جاء النجاح الذي حققه رئيس الولايات المتحدة جورج بوش ومبعوثه الخاص وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر في إلغاء ديون العراق الخارجية أو إعادة جدولتها كدليل على ما يمكن إنجازه حين تجد السياسة سنداً من الإرادة السياسية. ولن نجد لهذه الحالة نقيضاً أكثر وضوحاً وأشد تبايناً من حالة ديون أفريقيا. فمنذ ثلاثة أعوام فقط تسلطت أضواء أجهزة الإعلام على يوبيل 2000 حين قامت بعض مجموعات المجتمع المدني، ونجوم الغناء، وقليل من وزراء المالية مثل وزير مالية بريطانيا جوردون براون بحشد الجهود من أجل إسقاط الديون عن أفريقيا. لقد نجح الرئيس بوش في حملته، أما يوبيل 2000 فلم تنجح سوى في الحصول على وعود فارغة.

بطبيعة الحال، واجهت الحملتان عقبات مختلفة واستندت كل منهما إلى أسس مختلفة للدعم. فقد حظيت مهمة بيكر بدعم بلا حدود من الولايات المتحدة التي كانت تواجه التكاليف الهائلة لإعادة إعمار العراق. أما يوبيل 2000 فلم تحظ سوى بتأييد الرأي العام العالمي. فقد أدت عقود إعادة الإعمار المربحة في العراق إلى حث أميركا على فرض نفوذها على حلفائها وإجبارهم على الإذعان. أما يوبيل 2000 فلم تكن تملك مثل هذا السلاح القوي للإقناع.

وأخيراً، فقد كان بيكر جذاباً بالنسبة لحلفاء أميركا التقليديين في أوروبا والشرق الأوسط والذين يحتاجون إلى الصداقة الأميركية في العديد من المجالات. أما الحملة لإعفاء أفريقيا من ديونها فقد ركزت على الدين الثقيل المدينة به دول أفريقيا لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وهما الجهتان اللتان لا تجدان لهما شغلاً شاغلاً سوى المال. ومع ذلك فقد أدت احتجاجات الشوارع التي نظمتها حملة يوبيل 2000 إلى نشوء مناقشة صحية حول نظم الإقراض التي يتبعها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/tO8qjIc/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now