Clients surf the internet in Congo Federico Scoppa/Getty Images

تحرير الإنترنت في أفريقيا

واشنطن ˗ اشتهر اسم "المنطقة 9" في إثيوبيا مؤخرا، مما أثار فزع حكومة أديس أبابا. ومنذ عام 2012، استخدمت هذه المجموعة الصغيرة من الصحفيين، الذين تحولوا إلى نشطاء عبر الإنترنت، وسائل التواصل الاجتماعي للمطالبة بالحريات السياسية والمدنية في بلادهم. إن نجاح المجموعة - الذي تم قياسه، على سبيل المثال، من خلال الإعجاب الكبير والتعليقات التي حصلت عليها على صفحة الفيس بوك الخاصة بها - قد تحقق على الرغم من الجهود الحكومية لإسكات الكُتّاب، بما في ذلك اعتقال ستة أعضاء في عام 2014 بتهمة الإرهاب.

إن حكومة إثيوبيا ليست وحدها التي تسعى وراء تعزيز السلطة السياسية من خلال تقييد تعليقات المواطنين على الانترنت. وفي جميع أنحاء أفريقيا، تقوم الحكومات بسن تشريع لتقييد الوصول إلى الإنترنت وتحريم الانتقادات الموجهة للمسؤولين المنتخبين. ويواجه المحتجون الرقميون تكتيكات رقابية لا حصر لها، بما في ذلك هجمات "نظام بوابة الحدود"، و "اختراق نظام نقل النص التشعبي الذي يساعد على منع خادم الأنترنت من نفاد الموارد  HTTP"، و "عمليات التفتيش العميق ".

وتتمثل المفارقة، بالطبع، في أن الرقابة نادرا ما تُرضي المستائين. وبدلا من إخماد المعارضة، يشجع التدخل الحكومي المزيد من الناس على التظلم في الواتساب والفاسيبوك والتويتر وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتحدى الأفارقة بشكل متزايد الحكومات الفاسدة، ويعرضون الانتخابات المزورة، ويطالبون بالاٍستماع إليهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/vyAI8X2/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.