pa2852c.jpg Paul Lachine

بنك دولي من أجل عالَم جديد

نيويورك ــ لقد أصبح العالم الآن عند مفترق طُرق. فإما أن يوحد المجتمع العالمي قواه لمكافحة الفقر واستنزاف الموارد وتغير المناخ، وإما أن يواجه جيلاً من الحروب على الموارد، وعدم الاستقرار السياسي، والخراب البيئي.

إذا أدير البنك الدولي على النحو اللائق، فبوسعه أن يلعب دوراً أساسياً في تجنيب العالم هذه التهديدات وما تنطوي عليه من مخاطر. لذا فإن المخاطر سوف تكون جسيمة هذا الربيع عندما تختار الدول الأعضاء في البنك الدولي (187 دولة) رئيساً جديداً يخلف روبرت زوليك، الذي تنتهي ولايته في شهر يوليو/تموز.

تأسس البنك الدولي عام 1944 لتعزيز التنمية الاقتصادية، واليوم انضمت كل بلدان العالم تقريباً إلى عضويته. وتتخلص مهمته الأساسية في الحد من الفقر العالمي وضمان سلامة التنمية العالمية على المستوى البيئي وشمولها على المستوى الاجتماعي. والواقع أن تحقيق هذه الأهداف لن يحسن حياة المليارات من البشر فحسب، بل إن هذا من شأنه أيضاً أن يمنع الصراعات العنيفة التي يؤججها الفقر والمجاعات والصراع على الموارد الشحيحة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/152Qi05ar