John Overmyer

ما بعد الإنسان الاقتصادي العاقل

لايبزيج ــ تواجه البشرية في الوقت الحالي العديد من التحديات العالمية، بما في ذلك تغير المناخ، ونضوب الموارد، والأزمة المالية، والتعليم الناقص الضعيف، والفقر المنتشر، وانعدام الأمن الغذائي. ولكن على الرغم من العواقب المدمرة الناتجة عن الفشل في معالجة هذه القضايا فإننا لم نرتق إلى مستوى الحدث.

فالاقتصادات في كل مكان، سواء التي ضربتها الأزمة أو المزدهرة، تفشل في القضاء على الفقر أو تحسين مستوى تقديم الخدمات العامة مثل التعليم، وتعجز عن صيانة وتخصيص السلع والمنافع العامة الجماعية مثل الثروة السمكية والغابات المطيرة على نحو فعّال وعادل. ومن ناحية أخرى، أصبحت المجتمعات مفتتة على نحو متزايد، مع ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المرتبطة بالوحدة والتوتر. ولم تعد هياكل الحكم القائمة كافية لتحسين الوضع.

ومن الواضح أننا في احتياج إلى نهج جديد. ولكن تطوير آليات فعّالة لمواجهة تحديات مشتركة أوسع نطاقاً لابد أن يبدأ بتحول جوهري في الطريقة التي نفهم بها الدوافع البشرية والإدراك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/77ye3Sa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.