tirole1_Leon Neal_Getty Images_Google eye Leon Neal/Getty Images

The Year Ahead 2019

تنظيم المعطلين

تولوز ــ من الواضح أن شركات التكنولوجيا الرائدة العملاقة ــ مثل آبل، وأمازون، وجوجل ــ عازمة على تعطيل قسم كبير من الوضع الصناعي والاجتماعي الراهن في العالَم. والآن حققت هذه الشركات (كما أظن) نجاحا تجاوز أكثر أحلامها جموحا، بل وربما تجاوز ما كان ليتمناه بعض مؤسسيها، إذا وضعنا في الاعتبار التأثيرات المهلكة التي خلفتها وسائط التواصل الاجتماعي على الانتخابات الديمقراطية.

ونظرا لحجم ونطاق التأثير الذي تخلفه هذه الشركات على مجتمعاتنا، فليس من المستغرب أن تبث الأمل والخوف في الوعي العام. لكن الأمر الوحيد الواضح هو أن مجموعة صغيرة من شركات التكنولوجيا تحرس الآن البوابة إلى الاقتصاد الحديث.

والحقيقة التي لا تقبل الجدال، فضلا عن ذلك، هي أن أسواق تكنولوجيا المعلومات اليوم أصبحت شديدة التركز. ففي أغلب الأحوال، تهيمن شركة واحدة على أي سوق بعينها. وهو أمر طبيعي، لأن المستخدمين ميالون إلى الاندفاع إلى منصة واحدة، اعتمادا على نوع الخدمة. ولكن يظل هناك من الأسباب المشروعة ما يدعو إلى القلق والانزعاج حول ما إذا كانت المنافسة تعمل على الوجه اللائق.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/vP0Koohar