هزيمة المتطرفين الإسلاميين في 2016

22

لندن-لقد كانت قائمة النشاطات الإرهابية للإسلاميين سنة 2015 طويلة وكئيبة ففي كل شهر تم قتل الناس بإسم أيدولوجية خبيثة.

في يناير تعرض حوالي 2000 شخص لمجزرة في باجا ،نيجيريا كما قتل 38 شخص في تفجير سيارة مفخخة في صنعاء ،اليمن وتم ذبح 60 شخص أثناء أدائهم للصلاة في مسجد في شيكاربور في الباكستان وفي يونيو تم إعدام أو تشويه أكثر من 300 شخص في هجمات في منطقة ديفا في النيجر وفي مدينة الكويت وفي مدينة سوسه التونسية وفي نوفمبر قتل 200 شخص تقريبا على أيدي الإرهابيين في سراييفو وبيروت وباريس وفي بداية ديسمبر كان هناك إطلاق نار جماعي في سان بيرناردينو ، كاليفورنيا.

إن إنتشار الإرهاب ليس مقتصرا على الفظائع التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بل هو مشكلة عالمية ولهذا السبب يحتاج المجتمع الدولي إلى إستراتيجية شاملة لهزيمة التطرف الإسلامي حيث

يجب أن تشتمل تلك الإستراتيجية على القوة والدبلوماسية والعمل التنموي والتي تعمل معا من أجل تحقيق عالم أكثر إستقرارا.