M Reza Faisal/Wikimedia Commons

الفجوة بين الناتج المحلي الإجمالي والرفاهة

كوالالامبور ــ إن الارتباط بين النمو الاقتصادي والرفاهة الإنسانية يبدو واضحا. والواقع أن النمو الاقتصادي يُعَد على نطاق واسع الهدف المطلق للتنمية، عندما يُقاس بالناتج المحلي الإجمالي. ولكن حان الوقت لإعادة النظر في هذا النهج.

في الواقع، هناك انفصال متزايد بين نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي لأي دولة وبين رفاهة مواطنيها، حيث يؤدي نمو الناتج السريع إلى تفاقم التحديات الصحية وتآكل الظروف البيئية. ونظراً لهذا، يُقَدِّر الناس على نحو متزايد الثروة غير المادية بما لا يقل عن تقديرهم للثروة النقدية، إن لم يكن أكثر.

ولكن إقناع صناع القرار والساسة بأوجه القصور التي تعيب الناتج المحلي الإجمالي ليس بالمهمة السهلة. فقد يكون من الأبسط كثيراً أن ندافع عن إطار مفهوم بشكل جيد ومقبول منذ فترة طويلة مقارنة بمناصرة نظرة عالمية جديدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ukcYWSU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.