12

سياسات الحنين إلى الماضي

مدريد ــ إن النظام العالمي ــ أو الافتقار إليه ــ موضوع ساخن هذه الأيام. والواقع أن هوسنا بمستقبل الهياكل والأنظمة العالمية واضح في كل مكان ــ في الأخبار والمؤتمرات، وعلى قوائم أفضل الكتب مبيعا، وحتى في البرامج التلفزيونية الشعبية.

ويشعر الناس بالقلق. فيبدو أن العالم يمر بتغيير جوهري: فهناك لاعبون جدد يظهرون على المسرح العالمي، وقواعد السلوك الدولي التي كانت مقدسة سابقاً أصبحت هدفاً للتحدي السافر، وتعمل موجة جديدة من التقدم التكنولوجي على تحويل صناعات وقطاعات اقتصادية بأسرها. وفي سعينا إلى التنظيم والقدرة على التنبؤ ــ وهو دافع طبيعي في أوقات التغير السريع ــ أصبحنا في حاجة ماسة إلى إشارات ترشدنا إلى الكيفية التي قد يتطور عليها عالمنا ودورنا فيه.

بطبيعة الحال، من الأهمية بمكان في مثل هذه المواقف أن نتوصل إلى تحديد الطريق الأفضل أو على الأقل الأكثر جدوى إلى الأمام؛ وتزودنا القدرة على التنبؤ بالأساس اللازم لتحليل التكاليف والفوائد والتفكير الاستراتيجي. وتنشأ المشكلة عندما يتسبب سعينا الحثيث إلى اليقين في إرباك تفكيرنا العقلاني، فنأخذ أفكارنا وأفعالنا في اتجاهات غير منتجة ــ أو حتى شديدة الخطورة.

ويُعَد الاتجاه الحالي نحو الاستعراض الوردي لأحداث الماضي مثالاً واضحا. في مواجهة عدم اليقين السياسي والاقتصادي والجيوستراتيجي والاجتماعي، استسلم الساسة على نحو متزايد لإغراء الحنين إلى الماضي، فوعدوا بالعودة إلى ما صوروه بوصفه قواعد وممارسات الماضي المألوفة والكاملة.