solana135_John Angelillo - PoolGetty Images_miamottleyUN John Angelillo/Pool/Getty Images

الاقتراحات الفعالة لدول الجنوب

مدريد - أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في خطابه في افتتاح الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة لقادة الدول الأعضاء البالغ عددها 193 دولة قائلاً: "نحن نُواجه أكبر موجة من الأزمات في حياتنا". عندما يتعلق الأمر باثنين من تلك الأزمات - تغير المناخ وجائحة فيروس كوفيد 19 - فإن قادة الدول الصغيرة والنامية، وليس قادة الاقتصادات الكبرى في العالم، هم الذين يقومون برواية القصص الأكثر إقناعًا.

على سبيل المثال، سلط وزير الخارجية النيجيري حسومي مسعودو الضوء على "الآثار المُدمرة" الناجمة عن التغيرات المناخية في بلاده، والتي تشمل موجات الجفاف الشديدة، مثل موجة الجفاف التي اجتاحت البلاد في عام 2010 وأسفرت عن مقتل ما يقدر بنحو 4.8 مليون رأس من الماشية - ما يقرب من 25 ٪ من قطيع البلاد - مع خسائر مادية تزيد عن 700 مليون دولار.

ومن ناحية أخرى، يُهدد ارتفاع مستويات سطح البحر بإحداث تغييرات جذرية في النظم البيئية في بلدان جزر المحيط الهادئ، وقد يتسبب في إغراقها بالكامل. والسؤال الذي يطرحه رئيس الوزراء كوسيا ناتانو هو: "هل ستبقى توفالو دولة عضو في الأمم المتحدة إذا غُمرت بالمياه؟".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/4k5chQnar