الكاسبون والخاسرون في عصر ما بعد الحادي عشر من سبتمبر

الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 هو واحد من تلك التواريخ التي تشكل علامة تحول في سياسة العالم. وكما كان سقوط سور برلين في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني 1989، بمثابة الإشارة إلى نهاية الحرب الباردة، كان هجوم تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة بمثابة الإشارة إلى بداية عصر جديد. في ذلك اليوم قامت جماعة لا تنتمي إلى حكومة بقتل عدد من الأميركيين يتجاوز عدد القتلى الذين أوقعتهم حكومة اليابان من جراء هجومها المفاجئ الذي شنته في يوم آخر تحول العالم من بعده، وكان ذلك بالتحديد في السابع من ديسمبر/كانون الأول 1941. على الرغم من أن الحركة الجهادية الإرهابية كانت تنمو قبل ذلك بعشرة أعوام، إلا أن الحادي عشر من سبتمبر/أيلول كان بمثابة نقطة تحول. واليوم بعد مرور خمسة أعوام منذ بداية هذا العصر الجديد، فكيف ينبغي لنا أن نشخص نقطة التحول هذه؟

يعتقد بعض الناس أن الحادي عشر من سبتمبر/أيلول كان التاريخ الذي انطلق فيه "صدام الحضارات" بين الإسلام والغرب. وربما كان هذا هو ما دار في خلد أسامة بن لادن أثناء تخطيطه للهجمات. إن الإرهاب عبارة عن شكل من أشكال المسرح. فالمتطرفون يقتلون الأبرياء بهدف تقديم رسالتهم في صورة درامية تؤدي إلى ترويع جمهورهم المستهدف وإصابته بالصدمة. وهم يعتمدون أيضاً على ما أطلق عليه كلارك ماكولي وآخرون "سياسات المصارعة اليابانية"، حيث يستخدم مقاتل أصغر حجماً قوة الخصم الأكبر حجماً في إلحاق الهزيمة به.

بهذا المفهوم كان أسامة بن لادن يتمنى أن تنجر الولايات المتحدة إلى حرب دموية في أفغانستان، تشبه التدخل السوفييتي الذي حدث قبل عقدين من الزمان، والذي أدى إلى إيجاد تربة خصبة لتجنيد الجهاديين. لكن الأميركيين استخدموا قدراً متواضعاً من القوة لطرد حكومة طالبان، وحرصوا على تجنب إيقاع عدد كبير من الضحايا بين المدنيين، كما تمكنوا من تشكيل بنية سياسية وطنية في أفغانستان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/zCdWQy4/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now