rostowski19_Jose A. Bernat BaceteGetty Images_eurocoin Jose A. Bernat Bacete/Getty Images

هل تشهد أوروبا "لحظة هاملتونية" أم تخوض معركة "فورت سمتر" محتملة؟

لندن ــ أطلق المراقبون على الاقتراح الفرنسي-الألماني بشأن إنشاء صندوق تعافي اقتصادي خاص بالاتحاد الأوروبي تبلغ قيمته 500 مليار يورو (565 مليار دولار) لمواجهة أزمة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) مسمى "لحظة هاملتون" الأوروبية. وبحسب هذا المنطق، فعلى غرار اتفاق ألكساندر هاملتون مع توماس جيفرسون عام 1790 بشأن تحويل ديون حرب الاستقلال الأميركية إلى الحكومة الفيدرالية الجديدة، سيمهد مثل هذا الصندوق الطريق لإنشاء ولايات متحدة أوروبية. لكن ليت الأمر بهذه البساطة على أرض الواقع.

من شأن بناء قدرة مالية اتحادية ذات مصداقية، كما وصفها هاملتون في مفاوضاته من أجل الولايات المتحدة حديثة العهد آنذاك، أن تضمن بقاء اليورو على المدى الطويل. ولكن قبل أن تحقق أوروبا أي شيء يقترب من النظام الفدرالي، يجب أن تنجو من معركة "فورت سمتر" محتملة - أي رد فعل عنيف مماثل لهجوم الكونفدراليين على حامية تابعة للاتحاديين بالقرب من تشارلستون، ساوث كارولينا عام 1861.

كانت معركة فورت سمتر بمثابة بداية الحرب الأهلية الأميركية. فهل يستطيع الاتحاد الأوروبي أن يؤدي بشكل أفضل؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/yxUSqekar