.. لهذا أجابه بوتين!.

تعيش روسيا اليوم أعمق وأطول أزمة مرت عليها في التاريخ الحديث، وهي أزمة من صنع الإنسان، ضربت كل قطاعات الدولة والمجتمع. وهي ليست أزمة طبيعية، وإنما أزمة مخططة مختارة من قبل الادعاء الباطل بالإصلاح، أزمة ستقود البلاد إلى التآكل والتلاشي.

قليل هم الناس الذين يؤمنون بقدرة نظام بوتين على تحقيق تغيير جدي. إن فساد ولا فاعلية أدوات الحكومة وعجزها وقصورها ضاءل الأمل بتنمية حقيقية للمستوى المعيشي. وبدلاً من تقوية الدولة؛ يتم إعادة إحيائها كأداة بوليسية بيروقراطية تستخدم لقمع الاحتجاج الشعبي، وتحصيل الرشاوى وتكريس القمع السياسي.

إنني أرشح نفسي للرئاسة كي أطهر أدوات الحكم من الفساد والبيروقراطية المستبدة، ولكي أجند الناس الكفوئين القادرين على حمل المسؤولية في خدمة الدولة. لن يكون باستطاعة روسيا أن تحتمل أربع سنوات أخرى من النهب والدمار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/avawurZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.