لماذا لن تحكم الصين العالم

لندن ــ تُرى هل توشك الصين على التحول إلى القوة العالمية العظمى القادمة؟ إن هذا السؤال يُطرَح على نحو متزايد مع اندفاع النمو الاقتصادي في الصين إلى الأمام بنسبة تتجاوز 8% سنويا، في حين يظل العالم المتقدم غارقاً في الركود أو ما يقرب من الكساد. لقد أصبحت الصين بالفعل الدولة صاحبة ثاني أضخم اقتصاد على مستوى العالم، وسوف تحتل المرتبة الأولى في عام 2017. والآن يسابق نمو إنفاقها العسكري معدل نمو ناتجها المحلي الإجمالي.

الواقع أن هذا السؤال يصبح معقولاً إلى حد كبير إذا لم نضف عليه نكهة أميركية. فوفقاً للعقلية الأميركية لا توجد سوى قوة عظمى واحدة، وعلى هذا فإن صعود الصين سوف يكون تلقائياً على حساب الولايات المتحدة. بل إن العديد من الناس في الولايات المتحدة يرون أن الصين تمثل تحدياً يهدد وجود أميركا.

إن هذا التفكير يتسم بالمبالغة الشديدة. والواقع أن وجود قوة عظمى منفردة أمر غير طبيعي على الإطلاق، ولم يتسن إلا بفعل الانهيار غير المتوقع للاتحاد السوفييتي في عام 1991. إن الوضع الطبيعي يقوم على التعايش، سلماً في بعض الأحيان وحرباً في أحيان أخرى، بين عِدة قوى عظمى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/96ypXzd/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.