لغز أسعار الفائدة المنخفضة

كمبريدج ــ في حين يستمر غضب صانعي السياسات والمستثمرين واهتياجهم إزاء المخاطر التي تفرضها أسعار الفائدة العالمية المنخفضة للغاية اليوم، يواصل خبراء الاقتصاد الأكاديميون مناقشة الأسباب الأساسية. الآن، أصبح الجميع على استعداد لتقبل نسخة ما من بيان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بن برنانكي في عام 2005، والذي أكد فيه أن "تخمة الادخار العالمية" هي السبب الجذري للمشكلة. ولكن خبراء الاقتصاد يختلفون حول السبب وراء تخمة الادخار، وإلى متى قد تستمر، وفي المقام الأول من الأهمية حول ما إذا كانت هذه التخمة أمراً طيبا.

أكّد برنانكي في خطابه الأصلي على عدة عوامل ــ بعضها تسبب في تقليص الطلب على المدخرات العالمية، وبعضها كانت سبباً في زيادة المعروض. وفي كلتا الحالتين، فإن أسعار الفائدة لابد أن تنخفض من أجل تخليص أسواق السندات العالمية. وأشار برنانكي إلى الكيفية التي أدت بها الأزمة المالية الآسيوية في أواخر تسعينيات القرن العشرين إلى انهيار الطلب الشره على الاستثمار في المنطقة، في حين حثت الحكومات الآسيوية على تكديس الأصول السائلة كوسيلة للتحوط ضد أي أزمة أخرى. كما أشار إلى زيادة مدخرات التقاعد نتيجة للشيخوخة السكانية في ألمانيا واليابان، فضلاً عن مدخرات الدول المصدرة للنفط، والتي تشعر بالقلق إزاء النمو السكاني السريع والتخوف بشأن عائدات النفط في الأمد البعيد.

وتصادف أن السياسة النقدية لم تحتل مكاناً بارزة في تشخيص برنانكي. فهو كمثل أغلب أهل الاقتصاد يعتقد أنه إذا حاول صانعو السياسات الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة بشكل مصطنع لمدة أطول مما ينبغي، فإن الطلب في نهاية المطاف سوف يرتفع إلى عنان السماء ويقفز التضخم إلى مستويات مرتفعة. وعلى هذا فإذا كان معدل التضخم منخفضاً ومستقرا، فلا أحد يستطيع أن يلوم البنوك المركزية على انخفاض أسعار الفائدة الطولية الأجل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/auMhrlf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.