fischer176_CHRISTIAN HARTMANNPOOLAFP via Getty Images_trump merkel macron Christian Hartmann/Pool/AFP via Getty Images

حان دور أوروبا لرفض ترامب

برلين - على الرغم من إصرار دونالد ترامب ومحاولاته الفاشلة لقلب نتائج الانتخابات، فقد تقرر موعد نهاية رئاسته في العشرين من يناير / كانون الثاني 2021. سيُصبح قريبًا شيئًا من الماضي، لكن لسوء الحظ، سوف يستمر إرثه السياسي بعد رحيله. مع تصويت ما يقرب من 75 مليون أمريكي لصالحه (و 82 مليونًا لصالح جو بايدن)، نجح ترامب في حشد مستوى غير عادي وغير مُتوقع من الدعم بين قاعدة ستستمر في توجيه الحزب الجمهوري نحو سياساته الانعزالية القومية.

سوف يؤثر نهج ترامب على السياسة الأمريكية لفترة طويلة قادمة، وستظهر نسخة منه مرة أخرى في الانتخابات الرئاسية لعام 2024 - وهذا أمر واضح بالفعل. للتخلص من سياسات ترامب، كان الديمقراطيون بحاجة إلى تحقيق "الموجة الزرقاء" من الانتصارات الانتخابية طوال عملية الاقتراع. لكنهم فشلوا في ذلك.

بالنظر إلى سنه، من غير المرجح أن يُرشح ترامب نفسه مُجددًا في عام 2024. ومع ذلك، يتنافس الورثة الشعبويين الأصغر سنًا بالفعل للترشح للانتخابات الرئاسية المُقبلة. من المنظور الأوروبي وعبر الأطلسي - ولكل منهما مصلحة وجودية في بقاء أمريكا ملتزمة بالتعاون متعدد الأطراف - يمثل انتخاب بايدن انتصارًا في معركة حاسمة، ولكن ليس في الحرب.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/HUb51soar