varoufakis85_Kay Nietfeld - Pool  Getty Images_merkel macron eu Kay Nietfeld - Pool Getty Images

أزمة الغرب الضائعة

أثينا ـ الجانب المشرق في أزمة الجائحة يكمن في الفرصة التي منحتها للغرب لإصلاح مساره. وخلال عام 2020، أصبح هناك ما يدعو للتفاؤل. فقد اضطر الاتحاد الأوروبي إلى النظر في إنشاء اتحاد مالي. ثم ساعد في إزاحة دونالد ترامب من البيت الأبيض. وبدت الصفقة الخضراء الجديدة العالمية فجأةً مُمكنة. وفي عام 2021، بدأت الأزمة تتلاشى.

في الأسبوع الماضي، أصدر البنك المركزي الأوروبي في استعراضه للاستقرار المالي تحذيرًا مقلقًا: تواجه أوروبا اليوم فقاعة عقارية مُستدامة نتيجة ارتفاع نسبة الديون. والأمر الذي يجعل التقرير جديرًا بالملاحظة هو أن البنك المركزي الأوروبي يُدرك من الذي تسبب في انفجار هذه الفقاعة: البنك المركزي الأوروبي نفسه، من خلال سياسته المتعلقة بالتيسير الكمي (QE) - وهو مصطلح بديل لعملية خلق الأموال نيابة عن الممولين. وهذا أشبه بتنبيه أطبائك إلى أن الدواء الذي وصفوه لك قد يتسبب في وفاتك.

إن الجزء الأكثر رعبًا هو أن هذا الخطأ لم يكن خطأ البنك المركزي الأوروبي. يتمثل المُبرر الفعلي لاعتماد سياسة التيسير الكمي في أنه بمجرد انخفاض أسعار الفائدة إلى ما دون الصفر، لم تَعُد هناك طريقة أخرى لمواجهة الانكماش الاقتصادي الذي يُهدد أوروبا. لكن الهدف الخفي من سياسة التيسير الكمي هو تأجيل سداد الديون غير المستدامة للشركات الضخمة التي تكبدت خسائر هائلة، بل وحتى ديون الدول الأعضاء الرئيسية في منطقة اليورو (مثل إيطاليا).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/xGNYxWZar