nguyen1_Linh PhamGetty Images_vietnamcoronavirusinformationposter Linh Pham/Getty Images

استراتيجية فيتنام المنخفضة التكلفة في مواجهة كورونا

بيبو ــ مع توسع انتشار فيروس كورونا 2019 في نصف الكرة الجنوبي، لدى الحكومات الكثير مما يمكنها تعلمه من نهج فيتنام. لا شك أن قنوات الاتصال الواضحة، والتعاون القائم على التكنولوجيا بين الحكومة والمواطنين، هما السببان الرئيسيان وراء وجود حالات قليلة نسبيا في البلاد.

في الواقع، أوليت نماذج أخرى في آسيا الكثير من الاهتمام. حيث حققت سلطات الصحة التايوانية في حالات التهاب رئوي أُبلغ عنها في ووهان قبل انتشار الفيروس في المجتمع المحلي. وأنشأت كوريا الجنوبية نظام استجابة لحالات الطوارئ دون انقطاع لفحص جميع المسافرين القادمين إلى البلاد من ووهان في أوائل يناير/كانون الثاني. وبالمثل، خصصت سنغافورة فرقة عمل مشتركة بين المؤسسات بهدف تتبع مخالطي المرضى بشكل مكثف، وإجراء عمليات حجر صحي مجتمعي مستهدفة وفحوصات واسعة النطاق، مع تغطية تكاليف الفحص والعلاج أيضا.

كانت استجابة هذه البلدان في الوقت المناسب متأصلة في وعي قادتها الواضح بخطورة الفيروس الجديد. وفي حالة فيتنام، عملت الحكومة على تشديد الضوابط الحدودية، ووضع المستشفيات وإدارات الصحة المحلية في حالة تأهب قصوى لحالات الالتهاب الرئوي الجديدة في 3 يناير/كانون الثاني - قبل تسجيل أول حالة وفاة في الصين وبعد ثلاثة أيام فقط من تأكيد تفشي المرض. ثم سُجلت الحالات الأولى في فيتنام في 23 يناير/كانون الثاني، وبدا أن الوضع تحت السيطرة حتى في ظل موجة إضافية من الحالات التي دفعها قدوم السياح الأجانب والعائدون من المسافرين والطلاب. ومع ذلك، تمكنت فيتنام من إدارة الأزمة بشكل جيد بحيث تجنبت أن تتحول إلى بؤرة لانتشار العدوى.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/RNGkDAuar