galbraith10_LIU JINAFP via Getty Images_china inflation Liu Jin/AFP via Getty Images

غياب الصين عن النقاش حول التضخم المُفرط

أوستن - أثار حجم خُطة الإنقاذ الأمريكية (ARP) التي وضعها الرئيس الأمريكي جو بايدن - بقيمة 1 تريليون دولار في الإنفاق لهذا العام، و 900 مليار دولار أخرى بعد ذلك، بالإضافة إلى برنامج البنية التحتية والطاقة المُتجددة الذي تم التعهد به بقيمة 3 تريليونات دولار - مخاوف العديد من خبراء الاقتصاد الكلي. والسؤال المطروح الآن: هل مخاوفهم مُبررة؟

في الواقع، يمكن تجاهل خبراء الاقتصاد في البنوك وسوق السندات، خاصة بعد إثبات عدم صحة توقعاتهم في السابق. في العام الماضي، حذر العديد من هؤلاء الخبراء من أن قانون المساعدة والإغاثة والأمن الاقتصادي في مكافحة فيروس كورونا (CARES) الذي تبلغ قيمته 2.2 تريليون دولار من شأنه أن يؤدي إلى التضخم المُفرط من خلال زيادة حجم الكتلة النقدية بشكل هائل. لكن ذلك لم يحدث.

ومن أبرز النقاد أتباع النظرية الكينزية الجُدد مثل لورانس سامرز من جامعة هارفارد والعديد من أتباعه. لدى سامرز تحليلاً مُختلفًا. كان عمه، بول سامويلسون - بالاشتراك مع زميله روبرت سولو الحائز على جائزة نوبل في المستقبل - من قدم مُنحنى فيليبس الشهير في عام 1960. قدم هذا النموذج البسيط بعضًا من أنجح التنبؤات التجريبية في التاريخ الاقتصادي خلال عقده الأول، وأصبح قاعدة اقتصادية عامة منذ ذلك الحين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/5enUYS3ar