tyson95_Scott OlsonGetty Images_empty main street Scott Olson/Getty Images

الاقتصاد الأمريكي يحتاج للتحفيز

بيركيلي – لقد جلب شهر نوفمبر اخبارا طيبة من فايزر وموديرنا واسترازينكا والتي أعلنت كل منها عن مستويات مرتفعة من الفعالية للقاح كوفيد-19 الخاص بها. ان الآمال بتوزيع اللقاح في بداية ديسمبر قد دفعت بمؤشرات أسواق الأسهم لمستويات شبه قياسية ولكن سوق الأسهم لا يعكس بالضرورة اقتصاد الشارع المحلي فبدون التحفيز المالي فإن التعافي الاقتصادي الجزئي والمتفاوت والمهتز حاليا سيكون في خطر شديد ومع قدوم موجة الشتاء لكوفيد -19 والتي طالما كانت مصدرا للمخاوف ومع ارتفاع البطالة، نحن نشهد حاليا ما تم وصفه بشكل جيد على أنه " الركود الأكثر تفاوتا في التاريخ الأمريكي الحديث".

نظرا للتحفيز المالي والنقدي والذي حطم الأرقام القياسية في وقت سابق من العام ، فقد تم احراز تقدم أولي فيما يتعلق بالتعافي الاقتصادي وبشكل اسرع من المتوقع ولكن النشاط الاقتصادي الإجمالي والتوظيف بقي اقل بكثير من مستويات ما قبل الجائحة وبينما تنتهي العناصر الرئيسية للتحفيز المالي خلال الموجة الأخيرة للجائحة فإن التعافي قد بدأ يفقد الزخم وبدون عمل تشريعي فإن سياسات التحفيز الحاسمة – تعويض البطالة الطارئ المرتبط بالجائحة وتمديد المخصصات، مساعدة البطالة المرتبطة بالجائحة ، وقف الاخلاء على مستوى البلاد ،التساهل فيما يتعلق بقروض الطلبة على المستوى الفيدرالي – سوف تنتهي بحلول نهاية ديسمبر.

بالإضافة الى ذلك فإن العديد من المدن والولايات والتي تواجه فعليا عجز تاريخي بالموازنة يجب ان تعيد الان فرض قيود على النشاطات الاقتصادية للتصدي للزيادة الأخيرة في حالات كوفيد-19 ونظرا لإن حكومات الولايات مقيدة بقوانين تتعلق بتوازن الميزانية فإن نهاية الدعم المالي الفيدرالي قد جاء في وقت سيء للغاية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/x69ZTc8ar