roubini143_DNY59Getty Images_usdeconomyrecession DNY59/Getty Images

هل يسقط الدولار الكلي القدرة؟

نيويورك ــ كان الانخفاض الحاد الأخير في قيمة الدولار الأميركي سببا في نشوء المخاوف حول احتمالات خسارته لدوره كعملة احتياطية عالمية رئيسية. فبالإضافة إلى سياسة التيسير النقدي القوية التي انتهجها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي ــ التي تهدد بالمزيد من خفض قيمة العملة الورقية الرئيسية في العالَـم ــ كانت أسعار الذهب وتوقعات التضخم أيضا في ارتفاع.

ولكن، في إعادة صياغة لمقولة مارك توين، أرى أن "التقارير حول زوال الدولار المبكر مبالغ فيها إلى حد كبير". الواقع أن ضعف الدولار الأخير يعود إلى عوامل دورية قصيرة الأمد. أما على المدى البعيد فإن الوضع أشد تعقيدا: يتميز الدولار بمواضع قوة ونقاط ضعف قد تقوض أو لا تقوض موقعه العالمي بمرور الوقت.

تُـعَـد السياسة النقدية المفرطة في التساهل التي ينتهجها بنك الاحتياطي الفيدرالي بين العوامل السلبية القصيرة الأمد الرئيسية. فمع قيام الولايات المتحدة بتحويل عجز الموازنة المتزايد الحجم إلى نقود، يبدو نهج بنك الاحتياطي أكثر ملاءمة من ذلك الذي تتبناه أغلب البنوك المركزية الكبرى الأخرى.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/6e65yuzar