zhang50_MicroStockHubGetty Images_chinaUS MicroStockHub/Getty Images

ما الذي يفسر عداء أمريكا تجاه الصين؟

شنغهاي ـ في الشهر الماضي، وافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي رسميًا على قانون المنافسة الإستراتيجية لعام 2021، الذي يُصنف الصين كمنافس استراتيجي في العديد من المجالات، بما في ذلك التجارة والتكنولوجيا والأمن. ونظرًا إلى دعم القانون من قبل الحزبين الأمريكيين - وهو أمر نادر للغاية في الولايات المتحدة في الوقت الحاضر - فمن المرجح أن يُصادق الكونجرس على مشروع القانون، وسيقوم الرئيس جو بايدن بالتوقيع عليه. ونتيجة لذلك، سوف يُصبح عداء أمريكا تجاه الصين مُكرسًا في قانون الولايات المتحدة بشكل فعّال.

يهدف قانون المنافسة الإستراتيجية إلى تسليط الضوء على "السلوكيات السيئة" المزعومة التي تُمارسها الصين لتحقيق "فوائد اقتصادية غير عادلة" و "مراعاة" الدول الأخرى "لأهدافها السياسية والإستراتيجية". في الحقيقة، يتناول مشروع القانون الكثير من قضايا الولايات المتحدة نفسها - القليل منها مُغري - أكثر من الصين.

لقد اعتادت الولايات المتحدة على تبني وجهة نظر مُتفائلة بشأن التنمية الاقتصادية للصين، مع الاعتراف بالفرص المُربحة التي مثلتها. حتى بعد صعود الصين باعتبارها قوة سياسية واقتصادية، كانت الإدارات الأمريكية المُتعاقبة تعتبر الصين بشكل عام شريكًا استراتيجيًا وليس مُنافسًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/sc8Xp1Far