Anti-North Korea demonstration in South Korea after hydrogen bomb test Seung-Il Ryu/NurPhoto via ZUMA Press

المحطة القادمة للدبلوماسية النووية

دنفر- إن الحصاد الدبلوماسي لإتفاق الصيف الماضي المتعلق ببرنامج إيران النووي قد بدأ فعندما إنحرفت قوارب البحرية الأمريكية للمياه الإيرانية هذا الشهر-وهو تطور كان يمكن حتى قبل عام فقط أن يثير أزمة-تم إحتجازها لفترة قصيرة فقط وفي الأسبوع نفسه أفرجت إيران كذلك عن خمسة سجناء أمريكيين وقامت بتصدير يورانيوم مخصب طبقا للصفقة النووية كما دخلت مجددا لأسواق النفط العالمية.

إن العلاقات مع إيران ما يزال لديها طريق طويل لتقطعه وليس فقط فيما يختصبمراقبة تقيدها بالصفقة ولكن أيضا تشجيع قادتها على تغيير نهجهم الإقليمي بما في ذلك تحسين العلاقات مع العرب السنة وخاصة السعودية ولكن مهما يكن من أمر فإن من المؤكد أن إيران قد قدمت عرضا جديدا واعدا من التعاون والذي يستحق المتابعة على الرغم من المخاطر.

لكن إيران هي ليست الدولة المتقلبة الوحيدة التي لديها طموحات نووية. أن من الدول التي تتمنى أن تكون نووية هي كوريا الشمالية والتي أظهرت القليل من الإهتمام بالتفاوض على صفقة وعلى العكس من ذلك فإنه يبدو أن الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ اون يحض علماءه ومهندسيه على تسريع تطوير أسلحة نووية. إن إمكانية تهديد العالم تروق له لدرجة أنه لا يريد التخلي عنها وحتى لو أن ذلك يعني البقاء في عزلة غير رائعة بالمرة .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wNXgoP9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.