south china sea aircraft carrier VCG/Getty Images

انتزاع الصين لبحر جنوب الصين

مانيلا- بالكاد مرت خمس سنوات منذ أن بدأت الصين بأكبر عملية استصلاح لأراضيها الكبرى في بحر جنوب الصين، وها هي قد أمالت الوضع الإقليمي الراهن لكفتها- دون مواجهة أي اعتراض دولي. وتلقي ذكرى شروع الصين في بناء جزيرتها الضوء على تحول السياسات الجيوسياسية في منطقة تشكل ركيزة للنظام الملاحي الدولي.

في ديسمبر/كانون الأول 2013، وضعت الحكومة الصينية بشكل مؤقت جرافة تيانتجين في جنوب شِعب جونسون في أرخبيل سبراتلي، بعيدا عن أراضي الصين الرئيسية. ويقع هذا الأرخبيل جنوب جزر الباراسيل، التي استولت عليها الصين عام 1974، مستغلة انسحاب القوات الأمريكية من الفييتنام. و في عام 1988، شنت الصين هجوما على الشِّعب، أدى إلى مقتل 72  بحارا فييتناميا  وغرق باخرتين تابعتين لهم.

وكانت مهمة الجرافة ترتكز على تكسير الرواسب في قاع البحر ووضعها على الشِعب لبناء جزيرة من صنع الإنسان  بنفس مستوى سطح البحر. وأدت جرافة تيانتجين مهمتها بسرعة – من خلال تعزيز نظام الدفع  الخاص بها وقدرتها على استخلاص الرواسب بنسبة 4530  متر مكعب (مساحة 5924  ياردة مكعبة) مشكلة 11 هكتارا من الأراضي الجديدة، بما في ذلك الميناء ، في أقل من أربعة أشهر.  وفي غضون ذلك، كانت سفينة حربية صينية تراقب.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/6QPgEuOar