Petro Poroshenko and Arseniy Yatsenyuk Danil Shamkin/ZumaPress

التدخل المناسب في أوكرانيا

ستوكهولم ــ من الواضح أن الدراما اليونانية الجارية استأثرت باهتمام أوروبا والعالم، ولكن الأزمة الكبرى في شرق أوروبا تظل قائمة. فلا تزال أوكرانيا تحت الاحتلال الجزئي من قِبَل الانفصاليين الذين يحظون بدعم روسي، ولا يزال القتال المتقطع جارياً برغم اتفاق مينسك الثاني لوقف إطلاق النار.

الواقع أن القتال المتقطع في منطقة دونباس بأوكرانيا منذ التوقيع على اتفاق مينسك في فبراير/شباط يؤكد على أمر واحد وضاح. فإذا كانت روسيا جادة في البحث عن حل للصراع، فينبغي لها أن تكون على استعداد لتأييد نشر بعثة وقوة دولية لحفظ السلام. ومن الممكن أن تبدأ مثل هذه البعثة عملية إعادة تأهيل المنطقة، فتسمح للنازحين بسبب أعمال العنف بالعودة، وتسهل عملية إعادة إدماج منطقة دونباس في أوكرانيا مع الضمانات المناسبة وتفويض السلطات والصلاحيات.

ولدينا نموذج مفيد لهذا النهج. فقبل عقدين من الزمن، كان المجتمع الدولي على وشك دخول المرحلة النهائية من الجهود الرامية إلى تأمين السلام في البوسنة. ولكن كان هناك أيضاً بعض الصراعات العالقة في كرواتيا، وخاصة في منطقة سلوفانيا الشرقية المجاورة لصربيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/C61m09D/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.