khrushcheva106_Chris McGrathGetty Images_putin trump Chris McGrath/Getty Images

هل يستغفل ترمب بوتن؟

نيويورك — أمضى أغلب العالَم العامين الأخيرين وهو يتصور أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يضع نظيره الأميركي دونالد ترمب حول إصبعه الصغير كالخاتم. ولكن ربما كان ترمب هو الذي يقود بوتن من أنفه.

إن ترمب يحب بوتن، أو هكذا يقول. فبأسلوبه الذي يتسم بالمغالاة على غرار تلفزيون الواقع، امتدح ترمب نهج زعامة الرجل القوي الذي يتبناه بوتن، وتباهى بأنه قادر على تحسين علاقة أميركا مع الكرملين.

وفي هذا الصيف، أثناء قمتهما الثنائية في هلسنكي، انحاز ترمب إلى صف بوتن، عميل جهاز المخابرات السوفييتية السابق، ضد مسؤولين أمنيين أميركيين حول قضية تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2016، والذي بات موثقا الآن. ووفقا لتصريح بوتن، فإنه كان يشجع ترمب (لكنه لم يتدخل لصالح ترمب بالطبع) لأنهما يتقاسمان الرغبة في تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/R6muvGWar