kuttab48_Mark WilsonGetty Images_trumpnetanyahu Mark Wilson/Getty Images

خطة ترامب الزائفة

عمان- لقد كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطة سلام تقول إدارته أنها ستنهي عقوداً من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وذلك من خلال طرح تنازلات من الطرفين. الحقيقة أنه حتى شكل الإعلان الذي قدمه ترامب، وعلى يمينه رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو دون وجود لأي فلسطيني في المكان، كشف زيف وخداع ذلك الادعاء.

تتطلب مفاوضات السلام تناغماً منضبطاً وانسجاماً متزناً بين شكل المفاوضات ومضمونها. أما خطة ترامب للسلام فلا تعكس سوى زيف مسار المفاوضات شكلاً ومضموناً.

الأمر ليس فقط أن الجانب الفلسطيني لم يشارك في الإعلان؛  فالبيت الأبيض ومنذ نقل السفارة الامريكية للقدس لم يوجه أية دعوة للرئيس الفلسطيني لزيارة الإدارة الأمريكية الأكثر دعماً لإسرائيل، في الوقت الذي  زار نتنياهو الولايات المتحدة خمس مرات بما فيها الزيارة الأخيرة التي وقف فيها إلى جانب ترامب فرحاً شامتاً مزدرياً بالجهة التي من المفترض أن جاء ليصنع معها السلام. فنتنياهو رفض حتى ذكر كلمة "فلسطيني" في لقائه الاخير في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/BEhNhruar