15

نموذج ترامب الإيطالي

طوكيو- لقد حظي صعود نجم الملياردير دونالد ترامب في السباق الرئاسي الأمريكيبمزيج من الرعب والجاذبية وبينما تتوالى النجاحات على حملته والتي كانت موضع سخرية في السابق –آخر تلك النجاحات كانت في الإنتخابات التمهيدية في ميتشيجان وميسيسبي- فإن النقاد يحاولون جاهدين العثور على قصص مشابهه من التاريخ أو من خارج البلاد يمكن أن تسلط الضوء على هذه الظاهرة وبينما لا توجد مقارنة كاملة فإن أفضل مقارنة هي مع سيلفيو بيرلسكوني قطب الإعلام الإيطالي والذي خدم كرئيس وزراء إيطاليا لثلاث فترات وهو نموذج لا يبعث على الإطمئنان .

بالطبع يتشارك بيرلسكوني وترامب ببعض أوجه الشبه الظاهرية بما في ذلك الزيجات المتعددة والإسلوب المبتذل ولكن أهم الخصائص – وأكثرها إثارة للقلق- والتي يشترك فيها الإثنان هي القدرة على إستبدال الجوهر بفن البيع والإستعداد لإستخدام الأكاذيب الصريحة من أجل الدعاية والحصول على الأفضلية بالإضافة الى حرصهم على تخويف النقاد من أجل دفعهم للصمت .

إن المنابر السياسية لبيرلسكوني وحتى إيدولوجيته الأساسية كانت على الدوام تفتقد للثبات والتماسك وخلال حملاته الإنتخابية الناجحة كان يقول أي شيء من أجل الفوز بالإصوات وخلال وجوده في المنصب لثلاث فترات إستخدام نفس التكتيك من أجل تشكيل التحالفات فلقد كانت إجندته الوحيده هي حماية مصالحه التجارية أو دعمها .

لقد أتبع ترامب لغاية الآن الإستراتيجية نفسها حيث يقول أي شيء للحصول على الأصوات ولكن السؤال هو ماذا سيعني هذا لو تمكن ترامب من الوصول للبيت الأبيض . إن نظام الضوابط والتوازنات الذي رسخه الدستور الأمريكي لديه قدرة لا مثيل لها على منع أي فرع من الحكومة من الخروج عن السيطرة ولكن التلاعب بالرأي العام هو سلاح قوي في أية ديمقراطية وهو سلاح يعرف ترامب مثل بيرلسكوني كيفية إستخدامه أكثر من معظم الناس.