Justin Trudeau Justin Trudeau/Flickr

ترودو الجديد في كندا الجديدة

تورنتو ــ يصادف هذا اليوم أول تغيير للحكومة الكندية منذ ما يقرب من عشر سنوات، في أعقاب الفوز الكبير غير المتوقع الذي حققه الحزب الليبرالي بقيادة رئيس الوزراء جستن ترودو في الانتخابات العامة التي جرت في منتصف أكتوبر/تشرين الأول. ولكي نفهم ماذا يعني هذا التغيير بالنسبة للعلاقات الكندية مع العالم فإن الأمر يتطلب أولاً تأمل الموقف الدولي للبلاد في عهد ستيفن هاربر، سلف ترودو من التيار المحافظ.

في عموم الأمر، يشكل فوز جستين ترودو (الذي كان والده، بيير ترودو، رئيساً للوزراء عندما وُلِد عام 1971، حيث شغل المنصب في الفترة من 1968 إلى 1979، ثم مرة أخرى في الفترة من 1980 إلى 1984) رفضاً لأجندة هاربر السياسية الاستقطابية والعدائية التي اتسم بها أسلوبه في القيادة. ففي عهد هاربر انجرفت كندا بعيداً عن المشاركة المتعددة الأطراف، وتنصلت من مؤسسات مثل الأمم المتحدة لصالح سياسة خارجية وأمنية أكثر عدوانية والتي عملت على تقسيم العالم إلى أصدقاء وأعداء.

الواقع أن حديث هاربر الخشن حول ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وتدخلها في شرق أوكرانيا، وحول سجل الصين المزعج في مجال حقوق الإنسان أكسبه دعماً شعبياً واسع النطاق. ولكن موقفه بشأن تغير المناخ كان أكثر إثارة للجدال. فبانسحاب كندا من بروتوكول كيوتو وإنكار أهمية قضية تغير المناخ (قبل أن يقدم أخيراً تنازلات محدودة للحد من الانبعاثات الكربونية التي تطلقها بلاده)، كما قلص مكانة كندا في ما يتصل بإحدى القضايا العالمية الأساسية في عصرنا. ففي الشرق الأوسط، كانت السياسة الخارجية الكندية مقيدة في الأساس بدعم لا يتزعزع لحكومة إسرائيل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/jgjqUh6/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now