garnier1_ISSOUF SANOGOAFP via Getty Images_education ISSOUF SANOGO/AFP via Getty Images

إحداث تحول في التعليم يعني محاربة فخ الفقر

سان جوزيه- لقد تسببت جائحة كوفيد-19 في أكبر اضطراب عالمي للتعليم في التاريخ الحديث، ومع تضرر تسعة من بين كل عشرة أطفال حول العالم، أصبح عقدان من التقدم الذي تم احرازه فيما يتعلق بالقدرة على الوصول للتعليم والتحصيل في خطر.

ومن أجل الاستجابة لهذه الأزمة دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى عقد قمة تحويل التعليم في نيويورك هذا الشهر، لكن القمة تتجاوز تعويض ما تم خسارته فالهدف منها هو حشد حركة عالمية يمكنها أن تجعل التعليم في طليعة الأجندة السياسية ودفع صناع السياسات لتحقيق هدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أجل التعليم (هدف التنمية المستدامة 4) وهو "ضمان تعليم جيد شامل ومنصف وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع".

أن من غير الصعب ان نرى لماذا يحتاج التعليم لمثل هذا التحول فحتى قبل الجائحة فإن وضع التعليم عالميا لم يكن مثالياً بالمرة فهناك 300 مليون طفل خارج المدرسة وطبقاً للتقديرات فإن ما نسبته 57% من الأطفال التي تبلغ أعمارهم عشرة أعوام في البلدان محدودة أو متوسطة الدخل لا يستطيعون حتى استيعاب نص بسيط.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/KtrK7UWar