4

حلف شمال الأطلسي وبناء "مثلث فايمار"

برلين ــ قبل بضعة أشهر، أشار الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسين إلى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم بوصفه "نوبة صحيان" للغرب. ومنذ ذلك الحين، أحكم الأوروبيون والأميركيون الخناق الاقتصادي على روسيا ببطء ولكن بثبات.

ولكن في تناقض صارخ مع التماسك الكلي الذي تجلى على جبهة العقوبات، كانت استجابة الغرب العسكرية لعدوانية روسيا الجديدة، في نطاق ما تطلق عليه "خارجها القريب"، مترددة وغير منسقة. وكما زعم تقرير حديث صادر عن لجنة الدفاع التابعة لمجلس العموم في المملكة المتحدة فإن "حلف شمال الأطلسي ليس مجهزاً بشكل جيد في الوقت الحالي للتصدي لتهديد روسي موجه ضد دولة عضو في الحلف". ولأن هذا يُعَد مصدر قلق وانزعاج بالغين بالنسبة لأعضاء حلف شمال الأطلسي القريبين من روسيا، فيتعين على الحلفاء أن يبعثوا برسالة واضحة لا لبس فيها إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عندما يلتقون في ويلز الأسبوع المقبل مفادها أن أرض حلف شمال الأطلسي حَرَم لا يجوز انتهاكه.

ولكن لا شك أن كل حليف، كما يؤكد راسموسين مراراً وتكرارا، يساهم بطريقة أو أخرى في تعزيز الدفاع الجماعي. ولكن في حين عمل بعض الحلفاء بشكل ملموس على تصعيد التزاماتهم بإرسال الجنود أو الطائرات المقاتلة الإضافية، فإن آخرين حصروا أنفسهم في تقديم قدرات ضئيلة. وبالتالي فإن الولايات المتحدة تتحمل العبء الرئيسي المتمثل في طمأنة البلدان الأعضاء في حلف شمال الأطلسي من وسط وشرق أوروبا.

في كلما ألقاها في وارسو في وقت سابق من هذا العام، قدم الرئيس باراك أوباما مبادرة طمأنة أوروبا، والتي تتألف من برنامج بقيمة مليار دولار يهدف إلى دعم الدفاع عن بلدان حلف شمال الأطلسي الواقعة بالقرب من الحدود الروسية. ورغم أن إعلانه جاء أقل من آمال كثيرين في بولندا وبلدان البلطيق، فقد وعد أوباما بإرسال قوات برية أميركية إلى هؤلاء الحلفاء ــ وحدات دورية تمارس تدريبات منتظمة.