eu brexit umbrella TOLGA AKMEN/AFP/Getty Image

العالم الذي ضاع من بريكسيت

أوكسفورد — شهد العالم تغيرات كبرى منذ أن قرر المصوتون البريطانيون في عام 2016 الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. ولم يكن ليَسهُل التنبؤ بأي من هذه التغيرات في عام 2016، لكن حدوثها يجعل من تفادي بريكسيت دون اتفاق، مسألة أمن قومي طارئ بالنسبة للمملكة المتحدة.

وأدت ثلاث تغيرات، على الخصوص، إلى خلق بيئة أكثر عدائية بالنسبة لبلد يرغب أن ينطلق بمفرده. أولا، عرف النظام الذي يرتكز على القوانين العالمية تراجعا كبيرا. ثانيا، لم تعد الصين تبدو شريكا جيدا للملكة المتحدة. وثالثا، تركت المنصات التكنولوجية الديمقراطية في بريطانيا- وأماكن أخرى في العالم- مُعَرَّضَة بشكل متزايد للتدخل الخارجي.

وفي يونيو/حزيران 2016، استطاعت بريطانيا الاعتماد على الترتيبات المتعددة الأطراف- في التجارة وفي الأمن وفي الديبلوماسية- التي، نظرا لكونها من صنع الولايات المتحدة الأمريكية، قدمت بديلا للاتحاد الأوروبي. وكما قال رئيس الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك، "ستعبئ الولايات المتحدة الأمريكية العالم للعمل معنا" في قضايا تقلق العالم، مثل برنامج إيران النووي. وبخصوص التجارة، التزمت إدارة أوباما باعتماد عمليات منظمة التجارة العالمية بدل فرض عقوبات من جانب واحد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/ilS5SzA/ar;
  1. verhofstadt40_PAULFAITHAFPGettyImages_borisjohnsonspeakingarms Paul Faith/AFP/Getty Images

    Boris’s Big Lie

    Guy Verhofstadt

    While Boris Johnson, the likely successor to British Prime Minister Theresa May, takes his country down a path of diminished trade, the European Union is negotiating one of the largest free-trade agreements in the world. One really has to wonder what the "buccaneering" Brexiteers have to complain about.

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.