قياس تكاليف البنوك

كمبريدج ــ نشأت الفكرة القائلة بأن بعض البنوك أكبر من أن تترك للإفلاس من غموض المناقشة التنظيمية والأكاديمية في الخطاب العام الأوسع نطاقاً في ما يتعلق بالتمويل. وقد بدأت قناة بلومبرج الإخبارية أحدث مناقشة عامة، في انتقاد المزايا التي تتلقاها مثل هذه البنوك ــ وهي المزايا التي أظهرت دراسة نشرها صندوق النقد الدولي أنها كبيرة للغاية.

ورفضت جماعات الضغط من المصرفيين وممثليهم افتتاحية بلومبرج لأنها تستشهد بدراسة منفردة، ولأنها تعتمد على تقييمات وكالات التصنيف للبنوك الكبرى، والتي أظهرت أن أكثرها سوف تضطر إلى دفع المزيد للحصول على التمويل الطويل الأجل إن لم تتوقع الأسواق المالية الدعم من قِبَل الحكومة إذا تعرضت لمتاعب.

ولكن في واقع الأمر، هناك نحو عشر دراسات حديثة، وليس واحدة فقط، تتحدث عن المزايا التي تحصل عليها من الحكومة البنوك الأكبر من أن يُسمَح بإفلاسها. وتكاد كل الدراسات تشير إلى نفس الاتجاه: دفعة كبيرة لإعانات الدعم المالية التي حصلت عليها البنوك الضخمة خلال وبعد الأزمة المالية، مما يجعل من الأرخص بالنسبة للبنوك الكبيرة أن تقترض.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NxBjQSz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.