0

الشمس سوف تشرق مجددا

طوكيو- عادة ما تجري مراسم ذكرى الموتى في اليابان بعد 49 يوم من وفاتهم حيث  يقوم الثكلى بالحداد خلال تلك الفترة. ان عدد ضحايا الزلازل والتسونامي والذين ضربا منطقة توهوكو في شمال اليابان قد وصل الان لحوالي 30 ألف شخص لو قمنا بحساب الاشخاص المفقودين ضمن الضحايا. لقد كانت هذه  أكبر كارثة طبيعية تضرب اليابان في تاريخها والأمة بأكملها في حالة حداد.

تقوم المحطات التلفزيونية خلال تلك الفترة استجابة لمشاعر المشاهدين بالامتناع عن عرض البرامج التافهة والاعلانات التجارية الصارخة . لقد تم الغاء العديد من فعاليات هانامي للاحتفاء بتفتح ازهار الكرز وهي احتفالية يجبها اليابانيون كثيرا. لقد تم ايضا الغاء أو تأجيل الفعاليات الموسيقية والرياضية واحتفالات البلدات ومن الغريب ان الحفلات الموسيقية لمغنية الروك الامريكية سيندي لوبر كانت الحفلات الوحيدة التي لم يتم الغاؤها.

ان الروابط القوية بين اليابانيين (كيزونا) تخلق تضامنا كبيرا خلال الاوقات الصعبة مثل هذه الايام. ان احدى فضائل كيزونا تتمثل في عدم قدرة الناس على الاستمتاع كما يفعلون عادة بسبب مصرع العديد من مواطنيهم وبسبب معرفتهم بأن 200 الف ياباني آخرين يعانون من ظروف صعبة في مراكز الايواء.

لكن هناك مخاوف ان روابط كيزونا يمكن أيضا أن تقيد الاقتصاد الياباني والذي يجب ان يستعيد عافيته بإسرع وقت ممكن – ليس فقط لما فيه مصلحة اليابانيين ولكن ايضا لإن أية مشاكل تواجه الاقتصاد الياباني تؤثر عى بقية آسيا نظرا لخطوط الانتاج المترابطة والتي تشكل اليابان جزءا مهما فيها .