0

الحجة المتينة ولكن الداعية للأسف لسياج إسرائيل الأمني

أكملت محكمة العدل الدولية جلسات استماعها حول شرعية الجدار الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية المحتلة. وهي مسألة منفصلة بين العديد من القضايا الأكثر تعقيداً والتي تنتظر اتفاقية سلام يتم التفاوض للتوصل إليها.

من لديه الحق في أي أرض؟ هل للاجئين الفلسطينيين وذريتهم حق العودة إلى ما يسمى الآن بإسرائيل؟ هل لليهود الحق في الاستيطان في الضفة الغربية؟

إن قضايا العدالة الأساسية ـ مثل حق كل من الطرفين في الحياة الكريمة والأمن ـ لهي بالطبع قضايا ذات أهمية في أي اتفاقية سلام. لكن أغلب تلك القضايا تقوم بينها علاقات ترابط، وليس من المرجح أن تتمكن محكمة العدل الدولية من حلها حين يتم اختزالها إلى مناظرات فنية حول المسار الذي ينبغي أن يمر به جدار دفاعي أو لا يمر.

مع هذا، فلابد من مناقشة القضية ما دامت قد طرحت أمام المحكمة. وعلى الرغم من أن العالم يتوقع قراراً سلبياً للمحكمة، إلا أن إسرائيل تستطيع في الواقع أن تؤسس قضية سليمة من الناحية القانونية.