سقوط رجل البوليس السري

إن انتهاج الشفافية والصراحة من جانب الحكومة لا يتأتى بسهولة في الأنظمة الديمقراطية الجديدة في أوروبا الشرقية، كما أدرك رئيس وزراء المجر فيرينك جيوركساني ، حين أسفر اعتراف مسجل، يفضح كذب حكومته، عن اندلاع أعمال شغب. ومثلها كمثل المجر فقد ناضلت رومانيا في عصر ما بعد الشيوعية من أجل دعم الشفافية والنزاهة في مجتمع كان ذات يوم من أشد مجتمعات العالم انغلاقاً. وبينما كنا نناضل فقد سمح التكتم المستمر بتفشي الفساد واستغلال المناصب في البلاد.

ولكن كانت هناك على الأقل حركة نحو الانفتاح والشفافية ـ فقد اعترف الاتحاد الأوروبي بالتقدم الذي أحرزته رومانيا حين أعطاها الضوء الأخضر للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في بداية العام 2007. وبعيداً عن التوصل إلى ما يعتبره الاتحاد الأوروبي اليوم "اقتصاد سوق ناجح"، فإن التغييرات السياسية والقانونية الرئيسية التي أشرفت عليها باعتباري وزيرة للعدل، تتراوح ما بين الشفافية المتزايدة والسيطرة على عمليات تمويل الأحزاب السياسية، إلى إعادة التنظيم الجذري للجهاز القضائي.

وتساعد الإصلاحات القضائية بدورها في استئصال الفساد. فلقد صدرت أحكام قضائية بإدانة وزراء سابقين وحاليين، وأعضاء في البرلمان، وقضاة، وممثلي ادعاء، ومحامين، وضباط شرطة وجمارك، ومسئولين رسميين آخرين، علاوة على مديري الشركات الخاصة. فضلاً عن ذلك فقد تم إصدار نماذج جديدة قياسية يعلن بموجبها كل من يشغل منصباً في الحكومة أو البرلمان، أو الإدارات العامة والمحلية، أو الجهاز القضائي، عن ذمته المالية. وهذه النماذج الجديدة هي الأكثر تفصيلاً في أوروبا، والأهم من ذلك أنها تنشر علناً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BLs5g7P/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.