اللغة السرية لمحافظي البنوك المركزية

"إذا بدا لكم أن كلامي شديد الوضوح، فلابد وأنكم قد أسأتم فهم ما قلت". هذا ما قاله ألان جرينسبان للساسة الأميركيين في كلمته أمام كونجرس الولايات المتحدة. كان ذلك في العام 1987، وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي المعين حديثاً يحاول أن يوضح لهم كيف تعلم الغمغمة بكلام غير واضح ويفتقر إلى أي قدر من التماسك خلال الأشهر القليلة التي مرت منذ أصبح محافظاً لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

كان السيد جرينسبان من أشد المؤمنين، على الصعيد العملي، إن لم يكن على المستوى النظري ـ فمن منا تمكن من استيعاب نظريته أو فهمها؟ ـ بأن محافظي البنوك لابد وأن يتحدثوا بلهجة غير واضحة ومعقدة. وإذا ما عقدنا مقارنة صغيرة على سبيل التوضيح فلسوف نجد أن نصيحة كاهن دلفي إلى ملك ليديا كانت هي الوضوح ذاته: "إذا هاجمت مملكة فارس، فإنك بهذا تدمر مملكة عظيمة".

كانت هناك مقولة قديمة لأمثال جرينسبان : "إن الناخبين والساسة يتسمون بقصر النظر وضيق الأفق على نحو متأصل. فهم يدركون دوماً الفوائد المترتبة على انخفاض أسعار الفائدة وارتفاع الضغط على الطلب بعض الشيء ـ المزيد من الإنتاج، والمزيد من تشغيل العمالة، وارتفاع الأجور، وارتفاع الأرباح على الأمد القريب. إلا أنهم يغفلون أو يتغافلون عن مشاكل التضخم المصحوب بالركود والتي لابد وأن تعقب ذلك. إن وظيفة البنك المركزي في نظر سلف جرينسبان البعيد ويليام ماكنزي مارتن تتلخص في "إزالة الآثار المترتبة على انخفاض أسعار الفائدة قبل أن يبدأ الحفل بالفعل".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9Tct8q8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.