0

الطريق إلى نزع السلاح النووي

نيويورك ـ إن أسلحة الدمار الشامل تشكل واحداً من أخطر التحديات التي تواجه العالم اليوم. ومن بين أهم أولوياتي بصفتي أميناً عاماً للأمم المتحدة أن أعزز الصالح العام العالمي وسبل علاج التحديات التي لا تقيم وزناً للحدود ولا تحترمها. ولا شك أن خلو العالم من الأسلحة النووية يشكل صالحاً عاماً عالمياً لا يفوقه في الأهمية شيء.

ينبع اهتمامي بهذا الموضوع جزئياً من خبرة شخصية. فقد عانت بلادي، كوريا الجنوبية، من ويلات الحرب التقليدية وواجهت تهديدات الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل. ولكن من المؤكد أن مثل هذه التهديدات لا تتفرد بها آسيا.

فرغم أن استخدام الأسلحة النووية كان من المحرمات منذ أمد بعيد إلا أن نزع هذا النوع من الأسلحة ما زال مجرد طموح. هل نكتفي إذن بمجرد تحريم استخدام مثل هذه الأسلحة؟

إن الدول هي التي تتخذ القرارات الرئيسية حين يتعلق الأمر بالأسلحة النووية. ولكن يتعين على الأمم المتحدة أن تلعب دوراً على قدر عظيم من الأهمية في هذا السياق. إذ أننا نشكل منتدى مركزياً حيث يتسنى للدول أن تتفق على المعايير التي تخدم مصالحها المشتركة. ونحن نحلل ونثقف ونعاون في سبيل تحقيق أهداف متفق عليها.