بروتوكولات فوكس نيوز

نيويورك ـ كلما استمعت إلى أشخاص من المنتمين إلى اليمين الجمهوري يسمون أنفسهم بالمحافظين، ينتابني شعور أشبه بالصدمة الكهربائية الخفيفة.

إن المحافظ شخص يؤمن، بما يتفق مع تقاليد البرلماني الإنجليزي إدموند بروك من القرن الثامن عشر، بأن النظام القائم يستحق الاحترام، بل وحتى التبجيل. أما الليبرالي في المقابل فهو شخص على استعداد لتغيير النظام القائم في سعيه إلى تحقيق رؤيته لعالم أفضل.

ولقد أجاد المؤرخ البريطاني توماس ماكولاي من القرن التاسع عشر في وصف هذا الفارق، فقال: "هناك حزبان عظيمان في إنجلترا، ولقد أظهر هذان الحزبان قدراً من التميز الذي ظل قائماً بشكل دائم، والذي لابد وأن يظل قائماً على الدوام".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vZ4diua/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.