سياسات الهوية

لندن ـ كنت في زيارة إلى الأردن، تلك الواحة الجميلة من السَكينة والاعتدال وسط منطقة عسيرة وخطيرة، حين بلغتني أنباء مقتل جنديين بريطانيين وشرطي كاثوليكي على أيدي الإرهابيين الجمهوريين المنشقين في أيرلندا الشمالية.

كنا نتطلع عبر التلال الأردنية إلى ما يسميه المسيحيون الأرض المقدسة. وما أدهشني حين تذكرت الأيام التي أمضيتها منذ زمن في أيرلندا الشمالية كيف أن الاختبارات القاسية المتمثلة في الكثير من الصراع والمرارة وسفك الدماء، سواء هناك أو هنا، كانت قليلة للغاية. والحقيقة أن نوعاً من الألفة النابعة من جغرافية أيرلندا الشمالية وغزة والضفة الغربية يجعل العنف يبدو أكثر فُـحشاً وبعداً عن أي تفسير.

هل كان هذا العنف قدراً حتمياً بسبب صِـدام الحضارات والأديان والعرقيات؟ وهل العنف مبرمج في الحمض النووي للبشر بفعل اختلاف التاريخ واللغة والأساليب التي نشبع بها نزعاتنا الروحانية؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/04HfBp2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.